2013

الجمعية العمومية لبنك بروة استمرارية النمو خلال عام 2012

الجمعية العمومية غير العادية توافق على زيادة رأس المال من خلال إصدار حقوق أولوية وطرح أولي

الدوحة – 15 أبريل 2013 – عقدت مجموعة بنك بروة جمعيتها العامة العادية بتاريخ 14 أبريل حيث تم إقرار النتائج المالية للعام 2012 وانتخاب مجلس إدارة جديد.

قدم سعادة الشيخ محمد بن حمد بن جاسم آل ثاني رئيس مجلس إدارة مجموعة بنك بروة تقريراً مفصلاً للمساهمين حول نشاطات المجموعة والنتائج المالية التي حققتها في العام 2012.

وقد حققت المجموعة نمواً كبيراً في كل من الميزانية العمومية والأرباح، حيث ارتفع صافي الدخل لعام 2012 بنسبة 41٪ ليبلغ 345 مليون ريال قطري مقارنة مع 244 مليون ريال قطري لعام 2011.

 السمات والملامح الرئيسية لنتائج  العام 2012

 إستمرارية النمو

حققت المجموعة زيادة في إجمالي الأصول بنسبة 32٪ ليبلغ 25.3 مليار ريال قطري، وذلك نتيجة النمو بنسبة 66٪ في محفظة التمويل من 9.2 مليار ريال قطري إلى 15.3 مليار ريال قطري،  كما إرتفعت ودائع العملاء من 10.1 مليار ريال قطري إلى 14.8 مليار ريال قطري خلال عام 2012.

 المبادرات التجارية الجديدة

معتمداً على المكانة القوية التي حققها في الخدمات المصرفية للشركات والأفراد، واصل بنك بروة تنويع أعماله وخدماته من خلال الإطلاق الناجح للخدمات المصرفية الخاصة خلال عام 2012، كما قام البنك بالتوسع في قطاعي الخزينة وأسواق رأس المال منمياً إمكاناته وقدراته في هذا المجال. وقد تمكن بنك بروة خلال العام من القيام بأدوار رئيسية في إصدار عدد من معاملات الصكوك الهامة، أبرزها المشاركة في إدارة إصدار صكوك دولة قطر.

 بناء العلامة التجارية

خلال العام، حازت العلامة التجارية لبنك بروة على إعتراف وتقدير كبيرين على الصعيدين المحلي والإقليمي؛ وهو تطور انعكس في العدد المتزايد للعملاء وحصول البنك على عدد من الجوائز المرموقة في القطاع المصرفي اعترافاً بمنتجات بنك بروة المبتكرة والخدمات المتميزة والنمو الاستثنائي. وأبرز انجازات البنك كان حصوله على جوائز مجلة التمويل والأعمال الإسلامية حيث حصل على لقب "أفضل بنك"، بالإضافة إلى "أفضل علامة تجارية" و"أفضل خدمات مصرفية للأعمال في المنطقة". لم يكن الحصول على جائزة "أفضل بنك" مجرد إنجاز محلي أو إقليمي بل كان ذو أهمية بالغة على المستوى العالمي، ويعتبر أبرز الإنجازات التي يفخر بها جميع أفراد فريق بنك بروة.

 التقطير

 يواصل بنك بروة الإستثمار في رأس المال البشري، وقد وصلت نسبة التقطير إلى ما يزيد عن 20٪ على مستوى المجموعة. والأهم، أن البنك تمكن من استقطاب مصرفيين قطريين مهنيين بارزين يرأسون عدداً من المناصب القيادية الرئيسية ويقومون من خلالها بقيادة وتنفيذ استراتيجية  نمو المجموعة.