2014

موظف بنك بروة يحطم أرقام قياسية في سجل غينيس في سباقات الماراثون الفائقة

الدوحة، 9 إبريل 2014 – يهنئ بنك بروة، أسرع مزود خدمة مصرفية متوافقة مع الشريعة نمواً في قطر، السيد زياد رحيم، مدير مخاطر الأسواق في بنك بروة لتحطيمه رقماً قياسياً عالمياً جديد في سجل غينيس وذلك عن 'أسرع وقت لإكمال سباق ألترا ماراثون الفائق في كل قارة' حيث قام باستكمال سبعة سباقات ماراثون فائقة بنجاح في القارات السبعة في 41 يوم فقط. لقد حقق زياد هذا الإنجاز فيما كان يعمل على رفع مستوى الوعي حول جمعيتين خيريتين مقرهما في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي.

وقد أحدث زياد فرقاً كبيراً منذ تحطيم الرقم القياسي السابق في عام 1999 لاستكمال سباق ماراثون فائق في القارات السبعة خلال 267 يوم. وتفوق مسافة سباق ألترا ماراثون الفائق مسافة الماراثون الاعتيادية الذي تبلغ مسافته 42.2 كيلومتر، وتتراوح المسافة في التحديات الفائقة من 50 كيلومتر إلى 100 كيلومتر وحتى تحديات الأيام العديدة تكون في عدة تضاريس مختلفة.

وعلق السيد خالد السبيعي، الرئيس التنفيذي بالوكالة لمجموعة بنك بروة: "ما أنجزه زياد هو شيء يحلم معظمنا بتحقيقه. من خلال كسر الرقم القياسي العالمي في موسوعة غينيس، أظهر زياد التزاماً كبيراً وقدرة بدنية هائلة فضلاً عن إحداث الفرق في حياة من هم أقل حظاً، ونحن سعيدون للغاية ونود تهنئته على عودته ".

تعليقاً على هذا الإنجاز، قال زياد: "أنا مسرور جداً لتحطيم الرقم القياسي العالمي والذي كان صعباً للغاية جسدياً وعقلياً على حد سواء. إن القدرة على مواصلة شغفي في سباقات العدو للمسافات الطويلة، وفي الوقت ذاته جمع الأموال ونشر الوعي من أجل الجمعيات الخيرية هي من أكثر التجارب القيّمة التي قد يعيشها الإنسان".

وشمل كل سباق ماراثون فائق تحديات مختلفة - ففي القارة القطبية الجنوبية، ركض زياد دورة جبلية تضمنت مزيج من الثلج والجليد والحصى والطين، في حين شمل سباق الالترا ماراثون الفائق في أمريكا الجنوبية في تشيلي رياحاً قوية وصلت سرعتها إلى أكثر من 60 كلم/ الساعة. أما في المرحلة النهائية في جنوب أفريقيا، أنهى زياد سباق لويس ماسين الفائق في 8 مارس وبذلك كسر الرقم القياسي الذي تم تسجيله قبل 15 عاماً.

وقام زياد بالتعاون مع جمعية باكستان ويلفير فورم، وهي مؤسسة خيرية في قطر توفر التعليم والعلاج الطبي للأمراض المستعصية، فضلاً عن تقديم المساعدة المالية للأسر الفقيرة في قطر(http://www.pwfqatar.org/). وعلاوةً على ذلك، قام زياد أيضاً بنشر الوعي لصالح مؤسسة ماريا كريستينا، وهي جمعية خيرية مقرها في الإمارات العربية المتحدة (http://mariacristinafoundation.org/). وتوفر الجمعية التعليم والمساعدة الطبية للأطفال المحرومين في الأحياء الفقيرة في دكا، بنغلاديش.