2016

بنك بروة يُشارك كبار السن إفطار رمضان في مركز إحسان

الدوحة - قطر، يونيو 2016:

انسجاماً مع روحانية الشهر الفضيل وما يجود به من معاني جليلة بالتعاضد والتكاتف، قام بنك بروة، أكثر البنوك المتوافقة مع الشريعة تقدماً في قطر، بتنظيم حفل إفطار لكبار السن بمركز تمكين ورعاية كبار السن (إحسان) كأحد جوانب حملة #لحظاتي_في_رمضان.        

كجزء من حملتة الرمضانية لهذا العام، قام البنك بهذه المبادرة الطيبة احتفاءً بالقيم الإنسانية النبيلة وثقافة العمل الخيري التي يتميز بها الشهر الكريم.

وفي تعليقه على هذه المناسبة، قال السيد طلال الخاجة، الرئيس التنفيذي لمجموعة الإتصال  في بنك بروة:

"منذ انطلاق مجموعة بنك بروة وهي تضع شؤون المجتمع  في قمة أولوياتها من خلال ما تقوم به من أعمال. لذلك، يشعر موظفونا بالفخر دائماً لأنهم يدركون أنهم سيكونون سبباً لرسم الابتسامة التي استطعنا رسمها على وجوه كبار السن. على مدى سني عمرهم المديد، كان أباؤونا الكبار سباقون في مد يد العون لمجتمعهم، حيث لم يدخروا أي جهد في بناء الوطن وإبداع مستقبل واعد للجيل الجديد. إن احتفاءنا معهم بشهر رمضان المبارك والاستمتاع بمشاركتهم وجبة الإفطار هو أقل ما يمكن أن نعبر به عن امتناننا لهم في بنك بروة، إنها لفتة شكر وعرفان بالجميل للمجتمع الذي نخدمه، كما أنها تعبير عملي عن قيم العطاء والتضامن التي أصبحت  نبراساً يضيء الطريق لأجيال قطر الشابة."

إن الزيارة التي قام بها موظفو بنك بروة لإحسان تُمثل إحدى حلقات المسؤولية الاجتماعية التي يطلع بها البنك، وهي جزء جوهري من علامته التجارية. أما رسالة البنك وقيمه، فهي تُشكّل الدافع والحافز لعزمه على المساهمة في خدمة المجتمع.

ورحب السيد خالد عبد الله حسين مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام بمركز تمكين ورعاية كبار السن "إحسان" بمبادرة بنك بروة بالإفطار مع كبار السن، وأكد أن تواصل أُسرة البنك مع كبار السن تدعم وترسخ أهداف إحسان في تمكين كبار السن وتواصلهم مع كافة فئآت المجتمع وإدماجهم فيه، بإعتبارهم من أهم فئآت المجتمع، وأضاف بأن زيارة أُسرة البنك وتواصلها معهم أدخلت الفرحة في قلوبهم وأسعدتهم، وإنعكس ذلك إيجاباً على صحتهم، وأعرب السيد خالد عبدالله عن سعادته بالتعاون المشترك والمثمر بين بنك بروة ومركز إحسان، متمنياً تواصله في المستقبل وتطوره للأفضل وبما يخدم المصلحة المشتركة بين الطرفين ويصب في مصلحة الآباء كبار السن ويمكنهم ويحقق لهم الحياة الكريمة.